الرآي

فيروس كورونا.. وسلامة الوطن والمواطن

بقلم: نايف شيبان

العالم اجمع انشغل في الفترة الماضية بفيروس كورونا الذي فاجأ العالم بظهورة فتوقفت الحياة وتوقف اقتصاد الدول الكبرى وتوقفت معه حركة الطيران وأصبح كابوسا يهدد العالم كله وانشغلت كل دوله بنفسها في مكافحة هذا الفيروس الخطير الذي ينتقل بسرعة البرق من مكان لآخر ومن شخص الى أخر وسعت الدول العظمى لأنتاج لقاح له، وسعت دول أخرى لعمل حجر صحي لمناطق واسعه فيها وانتفضت الدول تتنافس في مكافحة هذا الفيروس الخطير ، وهنا ظهر دور المملكة العربية السعودية التي تمثل قلب الوطن العربي ومهد وموطن السلامه لتضرب أروع الامثلة في المحافظة على صحة مواطنيها وشعبها فكانت المملكة العربية السعودية في من أفضل دول العالم في الرعاية
الصحية وفي محاصرة الفيروس وأخذ الاحتياطات اللازمة بل أن الشعب السعودي ضرب أفضل الامثلة لكل شعوب الارض في كيف انهم يد واحدة في مواجهة الازمة وانهم على قدر من تحمل المسئولية في اتباع تعليمات وزارة الصحة السعودية وابتعاد الناس عن التجمعات وفرض حجر صحي منزلي ، وفي جهود مبذولة وكبيرة جدا من أجل وطننا الغالي هناك أناس لا تغفو لهم عين ،عيون ساهرة على الحد وعيون ساهرة على المواطن من أجل سلامتهم وصحتهم نجد التعاون والمساندة من جميع قطاعات الدولة بلا استثناء فعلا كلمة شكر وعرفان لهذه الروح وهذا التفاني في العمل وشكرا للشعب السعودي الذي اتبع التعليمات وطاعة ولي الأمر.