خسائر فادحة ومعايشات مع كورونا

وليد العزي-جازان

مع بداية شهر أبريل ، تلقى العالم موجة قوية لاتبقي تبق ولاتذر من فيروس كورونا المسمى Covid-19 ، الذي أدخل البيوت وأرعب ساكنيها وخطف حياة الكبير والصغير ، كما أنه أخذ يلعب دوره في الاقتصاد وجمد أرباح شركات عالمية وغير مفاهيم الحياة ؛ والأطباء عاجزون عن صنع لقاح يسكن الرعب المجتمعي والاقتصادي.

الحقيقة المؤلمة أن كورونا لعب في الاقتصاد حيث أنه لعب الدور الأكبر والرئيسي في بعض الشركات والمؤسسات والمحلات التجارية الآخرى ، مثل المنظفات والمعقمات ، وبيع الكمام والقفازات ، لاسيما ان بعض الشركات لجئت إلى التجارة الإلكترونية حين أعلنت بعض دول العالم عن تطبيق حظر جزئي ثم كلي لمواجهة الوباء ، وكان لها نصيب الحصان الرابح في ظل كورونا.
إضافةً إلى ذلك أن الاقتصاد في بعض الدول الأوروبية المتقدمة هزمته كورونا وكسد الأرباح، مما جعل بعض رجال الأعمال في تلك الدول بموقف حرج لإعلان الإفلاس أو إطلاق سراح موظفيهم.

قال الصحفي تركي زميم :
ولأن العالم اليوم مرتبط ببعضه أكثر من أي وقتٍ مضى فإن من المؤكد أن يتأثر الكل بتأثر البعض
إذ أن توقف المصانع الصينية على سبيل المثال عن التصنيع قد يضر نصف العالم الذي يستورد بشكل سنوي موارده من الصين بمئات المليارات
فكيف إن كان العالم جميعه تضرر من هذه الجائحة ! من المؤكد أن الأضرار بالغة قد وضعت الدول في موقفٍ حَرِج .
هذا على سبيل الدول، فكيف إذا ضيقنا النطاق وتحدثنا عن الشركات والمؤسسات ؟ خاصة في قلب المملكة العربية السعودية؟
وأضاف زميم: أعجز كوفيد 19 حيلة رجال الاعمال وكبار الشركات وأجبرهم على تقليل التكاليف والإغلاق لفترة زمنية، وربما بشكل نهائي! لعجزهم عن سداد الرسوم المستحقة عليهم، لنأخذ على سبيل البحث والمثال لا الحصر المحلات التجارية في السعودية وتعاملها إزاء الجائحة وإقرارالمملكة لتطبيق حظر التجول النصفي ثم الكلي
وهذا يعطي إشارة للمطاعم والكوفيهات والفنادق أن القادم من الأيام سيكون صعباً بلا شك
إذ أن الحظر الكلي يمنع مجيء المرتادين فيقلل ذلك المبيعات ويجعل مداخيل تلك المحلات شبه صفرية لا يضاهي مصروفاتها خصوصاً إنكانت الادارة أخطأت ولم تحسن التدبير
مبيناً: ان هناك العديد من المطاعم والفنادق التي رأيناها تقفل جراء تضييق الخناق من الأزمة، ومن صَبر إما كان ذو بصيرة نافذة وإما قد عانى أشدالمعاناة، وربما كليهما.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s